مشاركة:  

من أجل تنظيم العمل في العيادات الخاصة وتجنب الأساءة لمهنة الطب والأطباء وتلافي سوء الفهم من قبل المرضى  تنسب الألتزام بالضوابط ادناه:

 

1- لايجوز فتح العيادة الخاصة من قبل الطبيب الا بعد أكمال كافة المتطلبات وتوفر الشروط اللازمة  .

2- يجب أن تكون مساحة اللافتات الخارجية الداله على عيادة الطبيب بحدود 2*3 قدم , ويمكن زيادتها ب 10% عند وضعها في الطابق الثاني وبمقدار 20% عند وضعها في الطابق الثالث من العمارة , ويدرج فيها أسم الطبيب ودرجة الأختصاص , كونه أستشارياً والشهادات العلمية الرئيسية التي حصل عليها والمعترف بها من النقابة والبلد المانح للشهادة , ولا تدرج في اللافتة نوع الخدمات التي يقوم بها الطبيب في عيادته ,ولا العبارات المبهمة , كالتدريب في المستشفيات , والتخرج من الجامعات أو الالقاب التدريسية .

3- عدم الأكتفاء بكتابة طبيب أختصاصي بل يجب ذكرالأختصاص العام والدقيق أن وجد .

4- لايجوز كتابة أختصاصي في اللافتة الا بعد حصوله على موافقة النقابة او الجهات المختصة الأخرى على الأمر النقابي بحصوله على لقب الأختصاص ( أي أن الحصول على الشهادة لايعتبر وحده كافياً لهذا الغرض).

5- على الطبيب الممارس أن يدرج الفرع الذي يحق له أن يمارسه , وحسب القواعد المتبعة , ودون ذكر تفاصيل أخرى عن ممارسته .

6- لايجوز تعداد أو ذكر أنواع الأجهزة الموجودة في العيادة على اللافتات الخارجية , ويمكن ذلك في مكان مناسب داخل العيادة وبأحجام صغيره لاتزيد على 20*30 سم .

7- الاجهزة التي تتطلب تدريباً خاصاً وشروطاً معينة لنصبها (كأجهزة الأشعة وفحوص وظائف القلب والتنفس وأجهزة المختبرات الخاصة وما شابه ذلك ) , فيجب توفر الموافقة عليها خاصة بعد أجراء الكشف وأقتناع الجهات المختصة بأهلية الطبيب للقيام بأستخدامها .

8- الوصفات الطبية : ينطبق ما جاء في محتويات اللافتة من مواصفات كتابة أسم الطبيب على ماينبغي أن يكتب في الوصفات الطبية , بالاضافة الى تاريخ التسجيل في النقابة , وعنوان العيادة , ورقم الهاتف , ويفضل أيضاً ذكر مواعيد الدوام .

9- يجب أن تكون كتابة الوصفة الطبية بخط واضح .

10- يجب أن تكون العيادة واسعة الى درجة مقبولة وعملية , وأن تتوفر فيها وسائل الراحة والتدفئة والتكييف , وغرفة خاصة للأنتظار , والمرافق الصحية النظيفة , والتهوية اللازمة , أن نظافة العيادة ومظهرها اللائق يعطي صورة أكثر أشراقاً للطبيب ولمهنة الطب .

11- من الضروري أن تتوفر في كل غرفة للفحص اللوازم الأساسية , كمنضدة الفحص وألة الضغط وميزان ومقياس درجة الحرارة والسماعة , وما يستعمله الطبيب في فحصه العام والخاص لمريضه حسب أختصاصه .

12- لا يجوز لأطباء الاشعة والمختبرات والفحوص المساعدة الأخرى أخبار المريض عن نتائج الفحوص أو شرح ذلك له , أنما يترك ذلك للطبيب المعالج , كما لايجوز للأطباء المذكورين أنفاً توجيه المريض الى طبيب معين دون غيره , ولكن يحق لهم نصح المريض أذا جاء أليهم مباشرةً وتوجيهه الى من يمكن أن يعالجه اذا طلب المريض ذلك

13- أن النتائج المختبرية والشعاعية والفحوص الأخرى تعتبر من الأمور السرية التي لايجوز أعطائها الا للمريض شخصياً او لمن يخوله وفي ظرف مغلق . وهذه الفحوص هي ملك المريض , وليس لطبيبه الحق في الأحتفاظ بها .